موسك يقول إن الأمريكيين يتجنبون العمل على عكس الصينيين!

متفرقات

موسك يقول إن الأمريكيين يتجنبون العمل على عكس الصينيين!
إيلون موسك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/t04b

تنبأ إيلون موسك، الرئيس التنفيذي لشركة تسلا وسبيس إكس، أن الصين ستنتج صنّاع سيارات كهربائية ناجحين بسبب أخلاقيات العمل القوية، وهي سمة يرى أنها تفتقر إليها الولايات المتحدة.

وقال موسك يوم الثلاثاء في مقابلة مع Financial Times: "أعتقد أنه ستكون هناك بعض الشركات القوية للغاية القادمة من الصين. هناك الكثير من الموهوبين الفائقين الذين يعملون بجد في الصين ويؤمنون بشدة بالتصنيع".

وقارن موسك، الذي يُصنف كأغنى شخص في العالم بثروة تقدرها فوربس بأكثر من 225 مليار دولار، بين عمال التصنيع الصينيين ونظرائهم في الولايات المتحدة: "لن يغادروا المصنع، بينما في أمريكا، يحاول الناس تجنب الذهاب إلى العمل على الإطلاق".

وبحسبما ورد استخدمت تسلا بعض ممارسات العمل في مصنعها في شنغهاي والتي من الواضح أنها لم تستطع أو لن تُحاول في الولايات المتحدة. على سبيل المثال، أفادت بلومبرغ الشهر الماضي أنه بعد انتهاء إغلاق دام ثلاثة أسابيع، طُلب من العمال في المصنع النوم وتناول الطعام على أرضية المصنع. وحصل كل موظف على كيس نوم ومرتبة هوائية وطُلب منه العمل في نوبات 12 ساعة، ستة أيام في الأسبوع.

وحكم المجلس الوطني لعلاقات العمل في واشنطن العام الماضي بأن تسلا استجوبت العمال بشكل غير قانوني وهددتهم بشأن جهودهم لتشكيل نقابة. وتواجه الشركة أيضا دعوى قضائية لموظف بزعم خلق ثقافة عنصرية. واتهم عمال آخرون موسك بأنه مفرط في المطالب.

ومع ذلك، يدعي موسك المولود في جنوب إفريقيا نفسه أنه لم يبتعد أبدا عن عبء العمل الثقيل، حيث أخبر بلومبرغ في عام 2018 أنه كلما شعر موظفوه بالألم، "أردت أن أكون أسوأ". واشتهر بالنوم على أرض المصنع عندما كانت تسلا تتسابق لتحقيق أهداف الإنتاج لإحدى سياراتها الكهربائية في عام 2018. 

ويبدو أن أخلاقيات العمل الأمريكية تدهورت منذ أن بدأت جائحة "كوفيد-19" في عام 2020. فقد استقال 4.54 مليون عامل أمريكي من وظائفهم في مارس، بزيادة 23٪ عن العام السابق، ما ترك أصحاب العمل يكافحون لملء وفرة غير مسبوقة من وظائف شاغرة. وفي كثير من الحالات، استقال الموظفون بدلا من العودة إلى المكتب بعد أن أنهت الشركات سياسات العمل عن بُعد التي تم وضعها أثناء الوباء. وانخفضت إنتاجية العمال الأمريكيين بنسبة 7.5٪ عن العام السابق في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2022، وهو أكبر انخفاض منذ عام 1947. وفي نفس الوقت، قفزت تكاليف وحدة العمل بنسبة 12٪ تقريبا، ما يعني أن أصحاب العمل كانوا يدفعون أكثر بكثير للحصول على أقل من ذلك بكثير.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا